شباب كريزي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بك زائرٌ الكريم انضمامك معنا شرفٌ به يزهو منتدانا و به تتلألأ سمانا ببزوغ نجم بانَ
أخي الزائر إن كنت عضو مسجل مسبقاً في المنتدى نرجو منك تسجيل دخولك أما إن كنت زائر فبادر بتسجيل عضويتك لتزيد من جمالية منتدانا بسطوع اسمك بمواضيعٍ تكون صفحاته

احلى منتدى شبابي


    فـــــي زكــــــاة الـــفــطــــــــر

    شاطر
    avatar
    حياتي كلها لله
    كريزي مشارك
    كريزي مشارك

    عدد الرسائل : 110
    السعودية
    تاريخ التسجيل : 08/03/2009

    فـــــي زكــــــاة الـــفــطــــــــر

    مُساهمة من طرف حياتي كلها لله في الأربعاء مارس 11, 2009 2:09 pm

    # فـــــي زكــــــاة الـــفــطــــــــر .






    زكاة الفطر فريضة فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الفطر من رمضان . قال عبدالله بن عمر _ رضي الله عنهما _: [ فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم الفطر من رمضان على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين ] . متفق عليه .

    وهي صاع من طعام مما يقتاته الآدميون ، قال أبو سعيد الخدري _ رضي الله عنه _: ( كنّا نخرج يوم الفطر في عهد النبي صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام وكان طعامنا الشعير والزبيب والأقط والتمر ) . رواه البخاري . فلا تجزئ من الدراهم والفرش واللباس وأقوات البهائم والأمتعة وغيرها لأن ذلك خلاف ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: [ من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ] . أي مردود عليه ، ومقدار الصاع كيلوان وأربعون غراماً من البر الجيد هذا هو مقدار الصاع النبوي الذي قدر به النبي صلى الله عليه وسلم الفطرة .ويجب إخراج الفطرة قبل صلاة العيد والأفضل إخراجها يوم العيد قبل الصلاة وتجزئ قبله بيوم أو يومين فقط ، ولا تجزئ بعد صلاة العيد لحديث ابن عباس _ رضي الله عنهما _ أن النبي صلى الله عليه وسلم: [ فرض زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين فمن أدَّاها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أدَّاها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات ] . رواه أبو داود وابن ماجة . ولكن لو لم يعلم باالعيد إلاّ بعد الصلاة أو كان وقت إخراجها في بر أو بلد ليس فيه مستحق أجزأ إخراجها بعد الصلاة عند تمكنه من إخراجها . والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 1:36 pm